اجتماعي

خنشلة : "الفريك" قصة تجارة مربحة

13/06 14h40

خنشلة - يعمد الكثير من الفلاحين بولاية خنشلة إلى زراعة بذور القمح اللين ليتم تحويل سنابله بمجرد بلوغ نموها حدا معينا إلى مادة "الفريك" التي يحضر بها طبق "الشربة" أو "الجاري" كما يسميه سكان الشرق الجزائري خصوصا في شهر رمضان.

ويقوم الفلاحون بزراعة القمح اللين في أراضيهم ولا ينتظرون فصل الصيف لكي يحصدوه كما هو الحال بالنسبة للحبوب الأخرى بل و بمجرد بلوغ السنبلة نموا معينا يقومون بحصدها أو كما يسميها الفلاحون عملية "الحش" التي يقصد بها تقطيع السنبلة التي امتلأت حباتها و ذلك باستعمال أداة حادة تعرف ب "المنجل" إذا كانت المساحة صغيرة أو بآلة "الحشاشة" التي تشبه الآلة الحاصدة للمساحات الكبرى.

وأوضح جمال معمرية فلاح يشتغل بأرضه بمحيط الرويجل الفلاحي بدائرة بابار (جنوب خنشلة) في تصريح لـوأج بأن هدف الفلاحين من زراعة القمح اللين و تحويله إلى "فريك" تجاري ربحي بحت بحكم أن القنطار الواحد من القمح اللين أخضر اللون يبيعه الفلاح بسعر يتراوح ما بين 16 ألف و 20 ألف دج فيما لا يتجاوز سعر القنطار من القمح اللين الذي يحصد و يحول إلى "فرينة" 3500 دج.

وقد حفز ذلك الفلاحين على تحويل محاصيلهم إلى مادة "الفريك" مثلما هو حال ذات الفلاح الذي صرح بأن 10 هكتارات من الأرض التي يملكها يخصصها لهذا الغرض لكسب ربح أكبر.

ولتحصيل "الفريك" أضاف الفلاح جمال أنه وبعد حصد السنابل وعرضها على الهواء و الشمس لتجف يتم تكديسها في مكان معين وتوقد فيها النار باستعمال "الشاليمو" و بالاعتماد على "المذرة" (عصا طويلة متصلة بآلة حديدية مسننة) تقلب السنابل حتى لا تتعرض للحرق كليا. وبعد الانتهاء من عملية الحرق -حسب ذات الفلاح- يتم درس المحصول و عرضه على الريح و تصفيته باستعمال "الغربال" للتخلص من الشوائب التي يسميها سكان المنطقة "السفا و الكرفة و الحصى" و من ثم تجفيف حبات القمح المحصلة و عرضها مرة أخرى على أشعة الشمس وتجميعها في أكياس.

وتعتبر مراحل هذه العملية شاقة و متعبة للعمال الذين يقومون بها و لكنها بالمقابل مصدر رزق مهم بالنسبة لهم فالكثير منهم —حسب ذات المصدر— ينتظر فترة شهر مارس التي ينتج فيها "الفريك" للتوجه نحو الحقول لكسب رزقهم من تقطيع للسنابل و حرقها و تصفيتها و تجميعها.

إنتاج "الفريك" يعرقل إنتاج القمح اللين لاستخراج الدقيق (الفرينة)

من جهتها أكدت مصالح مديرية الفلاحة أنها لا تشجع مثل هذا الإنتاج الذي هو حتما مربح للفلاح لكنه معرقل و مقلص لإنتاج الدقيق (الفرينة) المستخرجة من القمح اللين المحصود مثلما أفاد به أحمد حمزاوي رئيس مصلحة تنظيم الإنتاج و الدعم التقني بذات المديرية كون المساحة المخصصة بجنوب ولاية خنشلة لزراعة القمح اللين و المقدرة ب 5 آلاف هكتار تحول تقريبا كليا إلى إنتاج "الفريك".

وهو ما يؤثر وفقا للسيد حمزاوي على إنتاج القمح اللين الاستراتيجي المدعم من طرف الدولة ملفتا الى أنه منذ انطلاق حملة الحصاد و الدرس بالمنطقة الجنوبية لخنشلة لم يتم تجميع سوى 60 قنطارا من القمح اللين بتعاونية الحبوب و البقول الجافة من أصل ما تنتجه 5 آلاف هكتار. وتعتبر مادة "الفريك" في بيوت ولاية خنشلة أساسية ضمن مقتنيات و مستلزمات قفة شهر رمضان الكريم وهو ما أكدته آمال. ك سيدة أربعينية ربة بيت قاطنة بمدينة خنشلة بقولها "إن الفريك سر نجاح تحضير طبق الجاري". وأضافت السيدة آمال أن لذة شربة الفريك و نكهته تتوقف على نوعية "الفريك" الذي تحضره ربات البيوت في منازلهن أو الذي تقتنينه من الأسواق و المحلات متحريات في ذلك نوعه و لونه و حتى موقع إنتاجه على اعتبار أنه من ولايات شرق البلاد أو من وسطها أو غربها مردفة أن نكهة "الفريك" تختلف من منطقة إلى أخرى. وبالحديث عن النكهة و اللذة التي تتطلبها شربة "الجاري" التي لا تغيب بمنطقة الأوراس عن المائدة طيلة شهر الصيام و التي تحضر بـ"الفريك" الأساسي في الطبق استرسلت ذات السيدة في ذكر أنواع هذه المادة التي تستخرج من القمح اللين و حتى من القمح الصلب و أردفت أنها مادة باهظة الأثمان في الأسواق يصل سعر الكيلوغرام الواحد منها إلى 500 د.ج.

  • version imprimable de l'article
  • envoyer l'article par mail
أخبار محلية
  • سكيكدة : إيداع 4 أشخاص الحبس المؤقت و وضع 4 تحت الرقابة القضائية بعد أعمال شغب...اقرأ المزيد
  • الدعوة لتسخير موارد مالية محلية لضمان تنمية الجماعات المحلية (لقاء)...اقرأ المزيد
  • سكيكدة : إطلاق سراح 14 مهاجرا غير شرعي تم إجلاؤهم بميناء الصيد بالقل (مصدر قضائي)...اقرأ المزيد
  • قسنطينة : احتجاج حوالي 100 مواطن بديدوش مراد للمطالبة بتحسين الإطار المعيشي...اقرأ المزيد
  • المسيلة : مكتبات المطالعة العمومية تتعزز ب 20 ألف كتاب (مسؤول)...اقرأ المزيد
فيديو