أخبار محلية

باتنة: بلدية تراهن على الطاقات المتجددة لخفض النفقات

20/01 16h43

باتنة - تراهن بلدية باتنة التي يفوق عدد سكانها ال 312 ألف نسمة على الطاقات المتجددة لخفض النفقات وإيجاد بدائل لمشاريعها التنموية وكذا المحافظة على بيئة نظيفة .

ووجد المجلس الشعبي البلدي للمدينة في الطاقة الشمسية البديل الأنسب لتحقيق تنمية مستدامة وهو يسعى ضمن اتفاقية رؤساء البلديات ومحليات المدن التي أمضاها في سنة 2014 مع الإتحاد الأوروبي والرامية إلى تنفيذ الطاقات البديلة والنظيفة جنوب البحر الأبيض المتوسط إلى كسب الرهان وجعل هذه الطاقة وسيلة ناجعة لتنمية البلدية من خلال توفير أغلفة مالية توجه لتمويل مشاريع أخرى .

وفي إستراتيجية المجلس البلدي لعاصمة الأوراس التي خاضت التجربة منذ حوالي 5 سنوات حسب نائب رئيس بلدية باتنة المكلف بالوسائل العامة وترقية المحيط البيئي محمد الهاني العمل من أجل التعويض التدريجي للطاقة الكهربائية في الإنارة العمومية والتدفئة بالمدارس الابتدائية بالطاقة الشمسية .

فهذه البلدية يضيف المتحدث تدفع سنويا معدل 120 مليون د.ج كمستحقات لفواتير الكهرباء ومشتريات عتاد خاص بهذه الطاقة وكذا صيانة شبكة الإنارة العمومية المتواجدة بالمدينة التي تتوفرعلى 90 مدرسة ابتدائية و 60 مسجدا تتولى مصاريفها الخاصة بالطاقة الكهربائية وهي أعباء إضافية تزداد كما قال- سنة بعد أخرى بافتتاح مرافق جديدة من هذا النوع .

و تصبو باتنة في هذا السياق وفق ذات المنتخب إلى تخفيض ما نسبته ما بين 20 إلى 30 بالمائة من كمية التلوث بثاني أكسيد الكربون المسجل بها إلى جانب إيجاد بدائل للطاقة الكهربائية لا تعتمد في تنفيذها على الأموال و إنما على تحسيس و توعية المواطنين و أيضا اتخاذ بعض التدابير كتخصيص مثلا لرواق للدراجات الهوائية على طرقها.


انطلاق التجربة في 2016 على أن تعمم بداية 2019 ...

وشرعت بلدية باتنة في أكتوبر 2016 في تجسيد تجربة الإعتماد على الطاقة الشمسية كنموذج في مدرسة ابتدائية ومحور دوران تطبيقا لمخطط العمل الخاص بالطاقة البديلة بالمدن الثلاث النموذجية بالجزائر الذي يدخل في إطار الآلية الأوربية للجوار والشراكة جنوب بتمويل من الإتحاد الأوروبي وشمل إلى جانب باتنة مدينتي سيدي بلعباس وبومرداس .

وينتظر تعميم هذه المبادرة بهذه الجماعة المحلية بما في ذلك الإنارة العمومية خدمة للتنمية المحلية مما يسمح بتوفير مصاريف وترشيد النفقات الناجمة عن استهلاك الطاقة الكهربائية وتحويلها لتمويل مشاريع أخرى تعود بالنفع على الساكنة يضيف ذات المنتخب .

و كشف نفس المسؤول بأن المشرفين على هذا الملف ببلدية باتنة تلقوا مؤخرا اقتراحا بإمضاء اتفاقية جديدة في نفس السياق مع كنديين من كيبك يتم بموجبه تمويل دراسات تدخل في إطار الطاقات النظيفة منها التسيير عن بعد للإنارة العمومية بعد تعويضها بالطاقة الشمسية و إعادة مخطط المرور عبر المدينة والإعتماد على الطاقة الشمسية في المدارس والمساجد وكذا تسيير ومعالجة النفايات وتمت الموافقة المبدئية على ذلك.

وابرز ذات المنتخب أهمية الإعتماد على الطاقات المتجددة في تمكين بلدية باتنة من المحافظة على البيئة من جهة وكذا إيجاد بدائل لبعض نفقاتها التي تتزايد باستلام مرافق جديدة و إحداث توزان في ميزانيتها وتحسين اقتصادها المحلي من جهة أخرى .

فعاصمة الأوراس التي تعد إحدى المدن النموذجية الثلاث بالجزائر المعنية بتطبيق مخطط العمل الخاص بالطاقة البديلة الذي يندرج ضمن الآلية الأوروبية للجوار والشراكة جنوب بتمويل من الإتحاد الأوروبي تراهن على الطاقات المتجددة لإحداث قفزة نوعية في التنمية وتطوير اقتصادها وتحسين إطار الحياة لمواطنيها.(وأج)

  • version imprimable de l'article
  • envoyer l'article par mail
أخبار محلية
  • ميلة: باحثون يؤكدون التزام الشيخ مبارك الميلي بالتاريخ و الهوية و التوحيد...اقرأ المزيد
  • قسنطينة: وضع أكثر من 15 ألف عداد مياه خلال 2017 ...اقرأ المزيد
  • سكيكدة : حجز مخطوط ثمين مهرب من تونس عمره 7 قرون ونصف...اقرأ المزيد
  • باتنة : العثور على رفات شهداء داخل بئر ببلدية وادي الشعبة ...اقرأ المزيد
  • ببرج بوعريريج : إبرام اتفاقية شراكة بين الوكالة الولائية للتشغيل و مركز تسهيل المؤسسات الصغيرة و المتوسطة...اقرأ المزيد
فيديو