أخبار محلية

أساليب المساعدة على اتخاذ القرارات متعددة المعايير في البناء أساس نجاح تجربة إنشاء مدن ذكية بالجزائر (باحث)

8/11 14h05

قسنطينة 7 نوفمبر 2018 (وأج)-يعد اعتماد أساليب المساعدة على اتخاذ القرارات متعددة المعايير في مجال البناء و التعمير أحد أهم "أسس نجاح تجربة إنشاء مدن ذكية بالجزائر", حسب ما أعرب عنه اليوم الأربعاء بقسنطينة الدكتور محمد صديقي من جامعة عبد الحميد بن باديس بمستغانم.

و أوضح ذات الباحث في اليوم الثاني من أشغال الملتقى الدولي الأول المخصص للمدن الذكية و المنظم من طرف مخبر الهندسة المعمارية و التعمير و التقنيات و الفضاء و المجتمع "أوتيس" بكلية الهندسة المعمارية و التعمير (جامعة قسنطينة 3) بأن هذه الأساليب توفر لأصحاب القرار في مجالات البناء و التعمير و الأشغال العمومية على وجه الخصوص "الدعم المنهجي لإيجاد حل وسط بين جميع المتدخلين في عملية إنجاز مدينة ذكية".

و في هذا الصدد, أضاف بأن هذه الأساليب التي هي عبارة عن أنظمة برمجة ذكر منها على وجه الخصوص "بروميتي" و "إليكتري", تساعد المتدخلين في عملية إنجاز مدينة ذكية على تطوير المشاريع الحضرية و اختيار مواد إنجاز المباني و الطاقات المتجددة التي سيتم استخدامها و الأرضية التي ستحتضن المشروع و حتى مؤسسة الإنجاز و كذا مدى تأثير المشروع على البيئة بالاعتماد على عدة معايير و هو ما يجري تطبيقه حاليا في عديد الدول المتطورة.

و عرض في ذات السياق البحث الذي قام بإعداده على بناية عتيقة بمدينة وهران تخضع لعملية ترميم حيث أفاد بأن استخدام هذه الأساليب في عملية الترميم سيقلل من كلفة العملية و يساهم في المحافظة على البيئة مع جعل هذه البناية مستدامة واعدا في هذا الصدد بتقديم نتائج أبحاثه في هذا الشأن لمهنيي قطاع البناء و التعمير لأخذها بعين الاعتبار في مجال إنشاء المدن الذكية بالجزائر.

من جهته, قدم وليد بشكيط من معهد الهندسة بليون "فرنسا" عرضا حول مشروع أجهزة استشعار التلوث بفرنسا حيث أفاد بأن هذه الأجهزة تمكن المواطنين من مراقبة مستوى التلوث في كل شارع أو تلقي تنبيه عند تجاوز مستوى الإشعاع حدا معينا.

و أضاف بأن المدينة الذكية هي مدينة طبيعية إلا أنها أكثر كفاءة وتمتاز بمهام أكثر فالمدينة الذكية -حسبه- لا تعمل على معرفة وتحديد التأثيرات البيئية فحسب بل تعمل أيضا على تقليل هذه التأثيرات عن طريق الحلول التكنولوجية المبتكرة وتوفير مواد خام ونظم زراعية مستدامة من أجل الحفاظ على حياة السكان.

و ستختتم يوم غد الخميس أشغال هذا الملتقى الدولي الأول بصياغة جملة من التوصيات سيتم تقديمها للهيئات ذات الصلة من أجل تطوير تكنولوجيات الإعلام و الاتصال و كذا الأنظمة البيئية المبتكرة. (وأج)

  • version imprimable de l'article
  • envoyer l'article par mail
أخبار محلية
  • أم البواقي: استلام أكثر من 6 آلاف ملف متعلق بتسوية العقار الفلاحي...اقرأ المزيد
  • ميلة : توقع إنتاج 136 ألف قنطار من الزيتون...اقرأ المزيد
  • سوق أهراس: إعادة فتح المسرح الجهوي خلال الثلاثي الأول من سنة 2019...اقرأ المزيد
  • قسنطينة: تلقيح أكثر من 23 ألف رأس بقر ضد الحمى القلاعية ...اقرأ المزيد
  • ميلة: قطاع الصحة يتعزز ب 19 طبيبا أخصائيا جديدا...اقرأ المزيد
فيديو